سلسلة الكفاح المستمر

المقاومة المغربية حلقات يشدُّ بعضها بعضا، تميّزت بالاستمرارية، وانتقلت من البادية إلى المدينة، ومن الحواضر الصغرى إلى الحواضر الكبرى، وأبانت عن أنّ الشعب المغربي منذ مطالع 1911 لم يَقبل بالوجود الاستعماري المباشر على أرضه، فمِن أحمد الهيبة إلى ابن الكريم الخطابي إلى موحا أوحمو الزياني فـــزايد أوسكونتي، وصولاً إلى أبطال المقاومة من الشباب بالمجال الحضري للمغرب في الأربعينات؛ لم تهدأ الانتفاضات والنضال الوطني (أحداث الشاوية 1907، أنوال 1921، آيت عتّاب، الهري 1914، بوغافر 1933، سيدي عثمان 1914، مياه بوفكران 1937، معركة واد زم 1953، أحداث مسجد بريمة 1953، ، معركة الدشيرة الجهادية 1956، معارك جبل بادّو، ثورة الملك والشعب 1953) إلى غاية نيل البلاد استقلالها سنة 1956، بل واستمرَّ الكفاح مع رجال جيش تحرير الجنوب سنواتٍ بعد الاستقلال.

لقد كانت المقاومة المغربية في مُستوى الأحداث الطّارئة والعَصيبة التي شهدها الوطن سنة 1953، حيث نَظَّمت أعمالاً فدائية زعزعت أركان سلطان الحماية، وعرَّفت بقضية المغرب في المشرق والعالم الغربي، فتناقَلت وسائل الإعلام العالمية الأحداث الدامية التي ذهب ضحيتها _ من جِهة _ عشرات المقاومين والمتطوِّعين في ألوية العمل الفدائي، ومن جهة أخرى، عجَّلت بنهاية الاستعمار. وكان لمجموعات العمل الفدائي والمنظّمات السِّرية وقادة المقاومة دَورٌ فعَّال في حماية البلاد وتأطير الشباب تأطيراً وطنيا وسياسيا لمجابهة الاحتلال الفرنسي والانخراط بحماس مرتفِعٍ في أعمال المقاومة التي تفجّرت في المجال الحضري والقروي، لا سيما عقِبَ نفي رمز السيادة والشرعية، السلطان محمد الخامس.

علال بن عبد الله؛ رمز العمل الفدائي بالمجال الحضري

بَرز من بين أولئك الشَّباب الفدائيين المخلِصين، المقاوم الباسل علال بن عبد الله الزروالي (1916-1953)، الآتي من كَرسيف شرق المغرب، ليُبرهن على ما تُمثِّله أطراف المغرب من خَلفية نضالية جَسورة لفائدة المجال الحضري، وليُناضل جَنْبَ إخوانه في الرباط، ثائرا ضد الاستعمار، وحيداً تارةً، وفي إطار مجموعات العمل الفدائي تارةً أخرى.

استطاع علال بن عبد الله في ظرف وجيز رَبْط علاقات مع عدد كبير من التجار بمدينة الرباط، وبرجالاتها ووطنييها لما عُرِف عنه من خصال حميدة، وأخلاق حسنة، وسَجَايا فاضِلة، وما تميَّـز به من غَيرة عالية على وطنِه وتشبُّثٍ بالمقدَّسات الدّينية والوطنية، وروح المبادرة الفردية، وقدرة كبيرة على التكتُّم والسرية وإتقان العمل الفدائي.

كان الشاب علال جَسوراً، عندما أقْدَم على التخطيط والتنفيذ الفردي لعملية فدائية نوعية استهدَفت شخص محمد بن عرفة السلطان الـمزيَّف الـمنصَّبِ إجباراً على المغاربة، كان لها أثرها البالغ في زعزعة كيان الاستعمار، والإيجابي أيضا في صفوف عشرات الشَّباب المقاومين، الطموحين في حَذْوِ نفس المسار البطولي. وما تزال الأجيال تلو الأجيال تَرى في الصحف والأرشيف والكتاب المدرسي – شُعبة التاريخ؛ تلك الصُّورة الخالدة التي وَثَّقَت إقدام الشاب علال على اقتحام موكب ابن عرفة بالمشور السعيد في الرباط، ومحاولته طَعنه بالسكين؛ إلا أنَّ القوات الفرنسية الغاشمة استهْدفته برصاصات أرْدَته شهيداً خالدا في سجلّ تاريخ الكفاح الوطني.

تلقّى المغاربة أصداء تلك العملية التاريخية باستبشار وفرحٍ كبيرين، وألْهَبت المناضلين والمناضلات للإقدام على مزيدٍ من العمليات الفدائية، في الرباط والدار البيضاء ومراكش والمدن الأخرى، وقوَّت من عزيمة السلطان محمد الخامس الذي بارَك العملية ونوَّه برجالات المقاومة، لا سيما بعد عودته إلى أرض الوطن، ودَعوته لضرورة إحياء وتخليد يوم وطني لــ”المقاوَمة”، وهي الذكرى التي نُخلِّدها يوم 18 يونيو من كل سنة.

إنَّ هذا الشّاب الوطني المبادِر والشُّجاع، الذي قَادَ العمليات الفدائية من نُقْطَةِ الصِّفر في الاحتكاك بالاستعمار، واستَرخص روحه في سبيل ذلك، ونال الشهادة بفضل الله يوم الجمعة 11 شتنبر 1953؛ قَد شَكَّل مَنَارة اقتداءٍ لـمَن أتَى بَعدَه من رموز الفداء، ورَمز اهتداءٍ للذين استَكْمَلوا مشروع المقاومة والتّحرير، وكانت تضحياته وتضحيات أسرته الصغيرة التي عانت التضييق والسجن والسعي بين مخافر الشرطة الفرنسية لدرجة صدور قرار منْع زيارة أيّ مُولِّدة/قابْلة مغربية للسيدة خديجة أرملة الشهيد للإشراف على عملية ولادة جنينها[1]،  فعانت لغاية عودة السلطان الذي الْتَفت إلى حال أسرة ابن عبد الله واعتنى بها؛ (كانت تضحياته) كما استِشهادُه؛ سبباً في استِمرارِ شُعْلة الـمقاومة متوهِّجة طيلة سنواتِ، وبَقاءِ مُكَوِّنَاتها متماسكة، ونضالاتها تُؤتِي أُكلَها، إلى أنْ استَعَدْنا عهْدَ الحرية والاستقلال.

وها هي ذي ذِكرى استشهاد التاسعة والستون قد حلَّت بنا أمْس الأحد 11 شتنبر 2022، وقِيمُها الغالية تُحيطُ بنا، تَستحضرها الأجيال بكل افتخار، وتخلِّدها بما يليق بشهداء المقاومة من الاحترام والتقدير والإكبار، وبما يُسعِفُ في التِقاطِ الدّروس والعِبر من إيمانهم وتضحياتهم وصِدْق وطنيتهم.

المراجع
[1] ”دور المرأة المغربية في ملحمة الاستقلال والوحدة“، أعمال ندوة علمية بتاريخ 7 مارس 2000، منشورات المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير.